العلاج السلوكي المعرفي

العلاج السلوكي المعرفي عند الأطفال

العلاج السلوكي المعرفي هو نوع من العلاج النفسي هذا النوع من العلاج المبني يعتمد على عدد من الجلسات المحددة و يساعد المريض على إدراك و الانتباه من الافكار السلبية. كمل يسمح بالنظر الى الحالات المستعصية بشكل أوضح و الاستجابة لهم بشكل فعال أكثر.

هل العلاج السلوكي المعرفي فعال عند الأطفال؟

يظهر العلاج السلوكي المعرفي فعاليته في علاج الأطفال والشباب الذين يعانون من العديد من الحالات بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر ؛ الشديد، اضطرابات القلق ، اضطرابات الوسواس القهري ، رهاب المدرسة ، اضطرابات الطعام ، إيذاء النفس ، و مشاكل سلوكية عند الأطفال الغير قادرون على التأقلم مع بعض النتائج المختلفة بسبب قدراتهم الغير مكتملة.

الأطفال غير قادرين على التعامل مع بعض النتائج السلبية بسبب قدراتهم المتخلفة. يمكن أن يكون هذا ضارًا بعدة طرق ، ويسبب القلق والاكتئاب. تشير الدلائل إلى أن العلاج السلوكي المعرفي يمكن أن يساعد الأطفال الصغار جدًا ، حتى أولئك الذين تقل أعمارهم عن 7 سنوات. يحدد العلاج السلوكي المعرفي الأفكار السلبية ويستبدلها باستخدام المهارات السلوكية الإيجابية لخلق مزاج إيجابي وعلاقات صحية والحفاظ عليها.

ما الذي يمكن للعلاج المعرفي السلوكي معالجته ؟

●      اضطرابات الطعام

من خلال عملية اعادة بناء مهارة الادراك فإن العلاج السلوكي المعرفي يخاطب الأفكار الخاطئة.

●      اضطراب التحدي المعارض

عندما يُظهر الطفل سلوكيات مشكلة متكررة مثل عدوان جسديوالتدمير والتحدي والاستياء والسلوكيات المزعجة مثل تفشي الغضب والعدوان ، يُعرف هذا السلوك باسم اضطراب التحدي المعارض (ODD). يحتوي العلاج السلوكي المعرفي على طرق يمكن للطفل من خلالها تعلم التواصل وحل المشكلات بطريقة مسيطر عليها.

●      أذية النفس المتعمدة

يظهر العلاج السلوكي المعرفي وعدًا في علاج إيذاء النفس والانتحار. تثبت السلوكيات مثل ضرب الرأس والتسمم الذاتي والقطع أنها تستجيب للعلاج السلوكي الجدلي (DBT) ، وهو شكل بديل من العلاج السلوكي المعرفي الذي يركز على تحمل الضيق وتنظيم المشاعر واليقظة.

●      انخفاض الثقة بالنفس

انخفاض الثقة بالنفس يتعلق بتشخيصات نفسية مثل الكآبة ,اضطرابات الوسواس القهري, اضطرابات الطعام, اذية النفس , التبول اللاارادي و تعاطي المخدرات. و هنا أيضا يظهر العلاج السلوكي المعرفي دور فعال في تحسين الثقة خاصة عند المراهقين.

●      التبول اللارادي

على الرغم من حدوث التبول اللاإرادي عند الأطفال الصغار , فهو أمر متواجد بين الفئة العمرية ما بين الثانية عشر والخامسة عشر و متعارف عليه باسم سلس البول الليلي. الاطفال و المراهقين المعرضون للعلاج السلوكي المعرفي يجدون تحسن في نتيجة التبول الليلي لمدة ثلاثة أسابيع متتالية بعكس الذين لا يتلقون العلاج.

●      التنمر

التنمر امر متواجد و واسع الانتشار، وذلك على الرغم من محاولة المدارس للحد من التنمر و توقيفه. ضحايا التنمر يعانون من الكابة ، القلق و اذية النفس. وجد أن العلاج السلوكي المعرفي يقلل شعور القلق والكآبة المستمر بسبب التنمر مع ملاحظة فوائد التدخل بعد ثلاث أشهر.

●      إدمان المواد المخدرة

سن المراهقة مرحلة حرجة تزداد فيها احتمالية استعمال المواد المخدرة حيث يستخدم المراهقون المخدرات للتأقلم مع الصعاب. العلاج السلوكي المعرفي مع علاج التعزيز التحفيزي يؤديان دور فعال في علاج إدمان المواد المخدرة.

الملخص

قام معهد العقل بترخيص وخبرة معالجين في العلاج السلوكي المعرفي. يمكن أن يساعد العلاج السلوكي المعرفي طفلك على تغيير تفكيره وسلوكه لتحقيق تحسن دائم في الحالة المزاجية والأداء والشعور بالراحة من خلال استخدام مجموعة متنوعة من الأساليب المعرفية والسلوكية بعض هذه التقنيات والطرائق هي ؛ العلاج الديالكتيكي السلوكي ، علاج القبول والالتزام ، علاج الجشطالت ، العلاج المركّز على الرحمة طرق التفكير و السلوك للحصول على تحسن دائم في مزاجه و عمله و ذاته من خلال استعمال عدد من تقنيات الإدراك والتوجيه السلوكي. بعض هذه التقنيات هي: العلاج السلوكي الجدلي , علاج التقبل و و الالتزام, علاج التعاطف المركز ... نموذج الادراك للعلاج السلوكي المعرفي هو: طريقة النظر الى الحالة هي متواصلة بردة الفعل إليها بدل من الحالة ذاتها. اتصل بنا اليوم!

ما يقوله عملائنا عنا

العودة الى اعلى
اغلاق زوم
Arabic English

اتصل الآن

لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة